منتديات الحب الحقيقي
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة منتدي الحب الحقيقي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


أهلا وسهلا بك يا زائر في منتديات الحب الحقيقي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخولالتسجيلقوانين المنتدي
شاطر | 
 

 علاقة الرسول مع زوجاته * أم سلمة *

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شمس الايمان

مشرفة مطبخ حواء
 مشرفة مطبخ حواء


انثى


رقم العضوية: 31
الاقامة: مصر
عدد المساهمات: 68
تاريخ التسجيل: 25/06/2009

مُساهمةموضوع: علاقة الرسول مع زوجاته * أم سلمة *   الأربعاء يوليو 08, 2009 2:44 am






[size=16]بسم الله خالقي وخالقكم وخالق كل شئ , خالق سيدي وسيدكم محمدآ عليه أفضل الصلاة والتسليم , وخالق درر الماضي ليضيئوا لنا الحاضر , خالق سيداـ وأمهات المؤمنين ( رضي الله عنهن )..... وبعد :

قال بعض الفضلاء . .. . .
الله يحدث بعد العسر ميسرة ** لا تجزعن فإن الفارج الله
والله مالك غير الله من أحد ** فحسبك الله فيكل لك الله
إذا بليت فثق بالله وارض به ** إن الذي يكشف البلوي هو الله..

إننا علي موعد اليوم مع فاضلة من الفاضلات الشريفات الكريمات . مع أن أخري من أمهاتنا الي غاب عنا مكرماتهن , إننا علي موعد مع الفرج من وراء كل غم وهم وحزن , إننا مع السيدة المحجبة الطاهرة .
إننا مع السيدة ( أم سلمة ) هند بنت ابي أمية بن عبد الله بن عمر بن مخزوم بن يقظة بن مرة المخزومية بنت عم خالد بن الوليد سيف الله .
وبنت عم أبي جهل أبن هشام . إنها ذات أصل يضرب في جذور قريش , فأبوها الملقب بزاد الراكب , لأنه كان إذا سافر لايترك أحدآ يرافقه ومعه زاد . بل يكفي رفقته من الزاد , وهو أحد قريش المعدودين وأجوادهم المشهورين ....
وأمها عاتقة بنت عامر بن ربيعة بن مالك بن جذيمة بن علقمة الكنانية من بني فراس الأمجاد ...

أشتهرت أم سلمة منذ طفولتها بجمال الوجه , وحسن الخلق وذكاء العقل , وكانت طفلة محبوبة بين أهلها وجيرانها .
مرت الأيام وأصبحت أم سلمة فتاة جميلة عاقلة مؤدبة , فتقدم للزواج منها أبو سلمة عبد الله بن عبد الأسد , وتم الزواج في حفل حضره سادة مكة , وذبحت الذبائح ...........

عاش الزوجان في سعادة وسرور , وعندما ظهر الأسلام , أسلما سرآ وكانا من السابقين الأولين .
فلما شاع نبأ الأسلام وأنتشر في مكة وأشتد إيذاء الكفار للمسلمين , أذن لهم النبي ( صلي الله عليه وسلم ) في الهجرة الي الحبشة لأن فيها ملك لايظلم احد.
وهاجروا وكانوا من أوائل المهاجرين إلي الحبشة .
ظل الزوجان في أرض الحبشة , حتي سمعا بغسلام عمر بن الخطاب وحمزة بن عبد المطلب ( رضي الله عنهما ) وأن قريشآ تركت غيذاء المسلمين , فعادا إلي مكة مع من عاد من المهاجرين .

وعندما وصلت أم سلمة وزوجها مكة أكتشفا أن إيذاء الكفار لم يتوقف , بل زاد أكثر وأكثر , وعندها أمر ارسول المسلمين بالهجرة إلي المدينة ليكونوا في جماية أخوانهم من الأنصار , وأسرعت أم سلمو وأبي سلمة بالهجرة إلي المدينة المنورة .
وخرجوا سرآ إلي المدينة وبينما هما يسيران في هدوء وسكينة رآهما رجال من أقارب أم سلمة فهجموا عليهما وقالوا لأبي سلمة : لن نترك أم سلمة تذهب إلي المدينة.
فأخذوا أم سلمة وأبنها الصغير , وتركوا أبي سلمة يهاجر وحده إلي المدينة..
وعندما سمع قوم أبي سلمة بما حدث , أسرعوا ليأخذوا الطفل الصغير ( سلمة ) من أمه.
وأخذ بنوالمغيرة قوم أم سلمة , وبنو عبد الأسد قوم أبي سلمة , يتجاذبون الطفل بينهم حتي خلعوا ذراعه , وفر قوم أبي سلمة يحملون الطفل معهم .
أخذت أم سلمة تبكي علي ابنها وزوجها , وكانت كل صباح تخرج إلي مكان بين مكة ومني تنتظر زوجها وتبكي ( هذا هو الوفاء ) علي طفلها حتي يأتي المساء ظلت علي ذلك سنة كاملة ..

وذات يوم مر عليها رجل من أبناء عمومتها فأشفق عليها , فذهب إليقومه وطلب منهم أن يتركوها تهاجر إلي زوجها في المدينة , فسمعوا كلامه وسمحوا لها بالهجرة إلي زوجها , وعندما علم بنو عبد الأسد قوم أبي سلمة , أن أم سلمة ستهاجر إلي زوجها أعطوها أبنها سلمة.

خرجت أم سلمة تريد المدينة وليس معها شئ من زاد الطريق , فرآها عثمان بن طلحة فقال : إلي أين يا بنت ابي أمية ؟
قالت : أريد زوجي بالمدينة . قال : هل معك أحد ؟
قالت : بقلب مؤمن : مامعي أحد إلا الله وأبني.
فقال : والله لن أتركك حتي تدركي زوجك ( هذه هي سمات أهل الجاهلية وزادت عنهم أكثر بعد الأسلام , النخوة والرجولة )........
ثم أمسك ببعيرها وسار معها حتي وصل إلي المدينة , تقول أم سلمة ( رضي الله عنها ) تمدح أخلاق عثمان بن طلحة :
فوالله ما صحبت رجلآ من العرب أكرم منه .

ووصل بها فعلآ غلي أبي سلمة , وقال لها إن زوجك في هذه القرية , فأدخليها علي بركة الله تعالي : فكانت أم سلمة ول أمرأة تهاجر إلي المدينة .
ووصلت أم سلمة لزوجها وحبيبها , وعاشا معآ في سعادة الأسلام , فقد اسسا بيتآ عامرآ بحلاوة الأيمان , والرضا بأمر الله عزوجل .
وأثمر هذا الزواج السعيد ثلاثة ابناء هم : سلمة وعمر وزينب ودرة , وقامت أم سلمة ( رضي الله عنها ) برعايتهم وتربيتهم تربية إسلامية علي الأخلاق والفضائل الأسلامية ............

وعاشا هذين الزوجين وأولادهم في كنف السلام , ولما نام أبو سلمة علي فراش الموت دار بينه وبين زوجته أم سلمة ( رضي الله عنها ) هذا الحوار الروحاني ( الذي يدل علي قمة الحب والود والوفاء والتضحية وكل شئ سمي في العلاقة الزوجية ) :::::

قالت أم سلمة لأبي سلمة : بلغني أنه ليس امرأة يموت زوجها , وهو من أهل الجنة , ثم لم تتزوج , إلا جمع بينهم الله في الجنة .
فتعال أعاهدك ألا تتزوج بعدي , ولا أتزوج بعدك .
قال : أتطيعينني ؟ قالت نعم . قال : إذا مت تزوجي .
اللهم أرزق أم سلمة بعدي رجلآ خيرآ مني , لا يحزنها ولا يؤذيها . فلما مات , قلت : من خير من ابي سلمة ؟ فما لبثت وجاء رسول الله ( صلي الله عليه وسلم ) , فقام علي الباب فذكر الخطبة غلي أبن أخيها , أو ابنها . فقالت : أراد علي رسول الله , أو أتقدم غليه بعيالي .
ثم جاء الغد فخطبني .

وعن أم سلمة قالت : دخل رسول الله ( صلي الله عليه وسلم ) علي أبي سلمة وقد شق بصره ( عينه مفتوحة ) فأغمضه ثم قال : (( إن الروح إذا قبض تبعه البصر )) فضج ناس من أهله ( اي صاحوا وعلت أصواتهم ) فقال النبي : (( لاتدعوا علي أنفسكم إلا بخير فإن الملائكة يؤمنون علي ماتقولون )) . ثم قال : (( اللهم أغفر لأبي سلمة , وارفع درجتهفي المهديين , وأخلفه في عقبه في الغابرين , واغفر لنا وله يارب العالمين , وافسح له في قبره ونور له فيه ))....

[size=16]وعن أم سلمة , قالت : لما توفي أبو سلمة , اتيت النبي ( صلي الله عليه وسلم ) , فقلت : كيف أقول ؟ قال : (( قولي : اللهم أغفر لنا وله , وأعقبني منه عقبة صالحة )) فقلتها , فأعقبني الله محمدآ.........[/size]

[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

علاقة الرسول مع زوجاته * أم سلمة *

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الحب الحقيقي ::  :: -